من نحن؟

المعتزلة منهج إسلامي شامل ومتكامل ينبع شموله وتكامله من الإسلام: الإيمان، العبادات، المجتمع، السياسة، الإقتصاد، الثقافة، الآداب، الأخلاق وتسعى المعتزلة للفهم الأمثل للإسلام على هدي العقل فالكتاب فالرسول ومن ثم التطبيق الأمثل للإسلام في جميع مناحي الحياة.  تعتمد المعتزلة في منهجها العقل كأول الأدلة إذ بالعقل أدركنا وجود الله وأنه إله واحد قادر عالم حي سميع بصير مدرك أزلي أبدي، وبالعقل أثبتنا توحيد الله وعدله، وبالعقل شهدنا أن القرآن الكريم كتاب الله، وبالعقل شهدنا أن  محمدا صلى الله عليه وآله وسلم رسول الله.

وإذ تعتمد المعتزلة العقل كدليل أول، فإنها تعني به الربط بين شيئين: الموجود والموجد، السبب والنتيجة وهكذا. العقل عند المعتزلة هو منهج قائم بذاته يسمى المنهج الإستدلالي أي ربط المستدل عليه بدليل وجوده وهكذا.

وإذ تعتبر المعتزلة العقل دليلا أولا إلا أنه ليس الدليل الوحيد ولا الأوحد إذ يلي العقل عند المعتزلة أدلة ثلاث هي:

– الكتاب

– الرسول

– الإجماع

فيكون ترتيب الأدلة عند المعتزلة كالتالي: العقل فالكتاب (البلاغ) فالرسول (البيان) فالإجماع العائد إلي العقل أو الكتاب أو الرسول.

مدرسة المعتزلة مدرسة إسلامية ولدت من رحم الإسلام  وتهدف لفهم وتطبيق الإسلام بشموله كمحرك رئيسي في حياة الفرد المسلم والأسرة المسلمة والمجتمع المسلم والدولة المسلمة وأخير الأمة الإسلامية وهي مجموع المسلمين المؤمنين بما نزل على محمد صلى الله عليه وسلم.

المعتزلة تقدم نفسها على صورتها الحقيقية وهي كونها منهج لفهم الإسلام بينما يحاول أعداء الإسلام تصوير المعتزلة على أنها فرقة أو طائفة والمعتزلة من تخرصاتهم بريئة: المعتزلة منهج يسعى للحوار البناء بين المسلمين بجميع مدارسهم من زيدية وإمامية وخوارج وماتريدية وأشعرية وسلفية وغيرهم مؤمنة أن كل هي المدارس تعبد إلها واحدا هو الله مالك الملك، وتتبع كتابا واحدا هو القرآن الكريم وتتأسى برسول واحد هو محمد الأمين.

تهدف المعتزلة كذلك للحوار البناء مع غير المسلمين لتعريفهم بالإسلام والتعاون معهم في كل النقاط المشتركة التي تهم الإنسان من حيث كونه إنسان بما لا يتعارض مع الإسلام عقيدة وشريعة وآدابا.

المعتزلة منهج إسلامي ينطلق من الإيمان بتوحيد الله وعدله ويقيم الأركان من صلاة وصوم وزكاة وحج و يهدف لرقي الإنسان. منهج يعلي دور الشريعة ويزكي دور المعاملات ويكلل ذلك كله بسياج رصين من الأخلاق الكريمة والحميدة.

Published in: on ديسمبر 27, 2006 at 7:21 م  اكتب تعليقُا  

The URI to TrackBack this entry is: https://alhousseiny.wordpress.com/2006/12/27/hello-world/trackback/

RSS feed for comments on this post.

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: