مدخل إلى فقه الإستهلال

أولا: شرح المفاهيم

[1] الفقه لغة هو الفهم العميق النافذ

(وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ) [الأنعام : 98]

وإصطلاحا هو العلم بالأحكام الشرعية الفرعية العملية المستنبطة من أدلتها التفصيلية.

[2] الإستهلال معناه تحري الهلال أي تحري أهلة الشهور القمرية بغية تحديد بدايتها ونهايتها.

[3] فقه الإستهلال هو العلم بالأحكام الشرعية التي تحدد قواعد دخول أوائل الشهور القمرية المستنبطة من أدلتها التفصيلية.

ثانيا: أهمية الموضوع

تعتمد الشعائر التعبدية الأساسية في الإسلام على حركة الأفلاك لتعيين وقت وجوبها أو وقت آدائها، فمثلا:

– الصلوات الخمس تعتمد على المواقيت التي تحين بناءا على دوران الكرة الأرضية حول محورها

– صيام رمضان يتحدد بناءا على منازل القمر

– صدقة المال تحين بعد حولان الحول أي بعد أن تنهي الأرض دورة كاملة حول الشمس

الحج يعتمد على دخول شهر ذي الحجة القمري

ولذلك نبغ المسلمون الأوائل في علم الفلك ورافديه الرئيسيين الرياضيات والفيزياء واعتبروا العلم بهم من فروض الكفاية وذلك لإعتماد العبادات عليهم بصورة أساسية.

ثالثا: سبب البحث

يشهد العالم الإسلامي خلافا حادا في تعيين أوائل الشهور القمرية ولا سيما شهور رمضان وشوال وذي الحجة، وينشأ ذلك الخلاف نتيجة الإختلاف في المنهج المتبع في الإستهلال، ولذلك أحببت أن أسلط الضوء على مناهج المسلمين في الإستهلال في عجالة سريعة.

رابعا: مناهج الإستهلال

[1] الرؤية البصرية

يعتمد أصحاب هذا المنهج على ما أخرجه البخاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

(صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غبي عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين) (البخاري)

وعلى ما أخرجه مسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

(صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غمي عليكم الشهر فعدوا ثلاثين) (مسلم)

والحديثان يتضمنان صراحة لفظ الرؤية فلا يجب الحياد عنها. ثم إنقسم أهل هذا المنهج إلي فريقين:

(1) فريق يقصر الإستهلال إعتمادا على الرؤية بالعين المجردة.

(2) فريق يجيز الإستهلال إعتمادا على الرؤية بوسائل الإبصار المساعدة مثل منظار جاليليو أو المنظار المقرب أو التليسكوب.

ومن الدول الآخذة بهذا المنهج دول الخليج.

[2] الحساب الفلكي البحت

يعتمد أصحاب هذا المنهج على قول الله تعالى:

(هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) (يونس : 5)

فنظر أهل هذا الإتجاه إلى مقاصد الشارع فاعتبروا الحساب وسيلة أساسية من وسائل المعرفة الكونية والفلكية ولم يقفوا عند حدود ظاهر اللفظ وإنما تعدوا الظاهر إلى عمق المقصد وقالوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خاطب قوما لم يجيدوا الحساب فخاطبهم على قدر عقولهم بينما لو كانت معارفهم الكونية مختلفة لاختلف الخطاب.

وفي عصرنا توجد دولة عربية وحيدة تعتمد على الحساب البحت هي ليبيا والتي ترى في مولد الهلال فلكيا دليل كوني على دخول الشهر القمري، فمثلا:

ولد هلال رمضان الذي نحن فيه الآن يوم الجمعة 22 سبتمبر 2006 على الساعة 15:45 عصرا بتوقيت مكة أي ولد قبل غروب الشمس فتم إعتبار يوم السبت 23 سبتمبر 2006 هو الفاتح من شهر رمضان بدلالة الفلك وليس بدلالة الرؤية.

[3] الرؤية المشروطة بالحساب الفلكي

يأخذ هذا المنهج بالرؤية البصرية شريطة التزكية الحسابية، فمثلا:

(1) لو دل الحساب على عدم إمكانية رؤية الهلال مثلا بسبب

– عدم ولادته

– أو عدم بلوغ عمره نحو 12 ساعة

– أو غروبه قبل غروب الشمس

– أو ضعف نسبة إضاءته

– أو إنخفاض زاوية إرتفاعه عن زواية الإرتفاع الشمسي

في هذه الحالات لا يؤخذ بالرؤية البصرية أصلا حتى لو شهد شهود بأنهم رأوا الهلال، فترد شهادتهم وتحمل على التوهم أو أنهم رأوا هلال جرم آخر كهلال كوكب الزهره الشبيه بهلال القمر.

(2) لو دل الحساب على إمكانية رؤية الهلال مثلا بسبب إنتفاء الأسباب السالفة الذكر ولكن في نفس الوقت لم يتقدم الشهود برؤية الهلال فلن يتم إعلان دخول الشهر الجديد.

ومن الدول التي تعتمد هذا المنهج مصر وسوريا والمغرب والأردن والجزائر وتونس وتركيا وغيرها.

خبر وتعليق:

أولا: الخبر

[جدة 29 شعبان 1427هـ الموافق 22 سبتمبر2006م واس

صدر عن الديوان الملكي البيان التالي :

بيان من الديوان الملكي

جاءنا من مجلس القضاء الأعلى ما يلي:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :

فقد ثبت شرعا لدى مجلس القضاء الأعلى رؤية هلال شهر رمضان المبارك لعام 1427هـ بعد مغرب هذا اليوم الجمعة الموافق 29 / 8 / 1427هـ وذلك برؤية عدد من الشهود الثقات.

وبهذا يكون اليوم الأول من شهر رمضان المبارك هذا العام هو يوم غد السبت الموافق 23 سبتمبر عام 2006م.

ومجلس القضاء الأعلى يسأل الله عز وجل أن يوفق المسلمين للعمل بما يرضيه كما يسأله سبحانه أن يتقبل منهم صومهم وصلاتهم وأن يجمع شملهم ويؤلف بينهم وأن ينصر دينه ويعلي كلمته إنه سميع مجيب. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

مجلس القضاء الأعلى بهيئته الدائمة

عضو عضو عضو

ناصر بن إبرهيم الحبيب غيهب بن محمد الغيهب محمد بن الأمير

عضو رئيس المجلس
محمد بن سليمان البدر صالح بن محمد اللحيدان
// يتبع //
1953 ت م

http://www.spa.gov.sa/details.php?id=391679

ثانيا : التعليق

يقول الله تعالى في محكم التنزيل، بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

(هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) (يونس : 5)

(وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً) (الإسراء : 12)

لنتبع إذا هدي الله ولنقم بالحساب، فماذا يقول لنا؟ وما هي نتائجه؟

(1) غرب القمر يوم الجمعة 22 سبتمبر 2006 قبل غروب الشمس في أرض الحرم بدقيقة واحدة فكيف يمكن أن يرى بعد غروب الشمس وهو لا وجود له أصلا في أفق السماء؟

(2) كان عمر الهلال عند غروب الشمس يوم الجمعة 22 سبتمبر 2006 هو 3 ساعات و 32 دقيقة وحتى يمكن للتلسكوب العملاق رصده لابد أن يكون عمره هو 12 ساعة على الأقل، فكيف يمكن رؤيته إذا بالعين المجرده؟

(3) كان معدل إضاءة الهلال الوليد هو 0.02 % فكيف يمكن أن يرى؟

رؤية الهلال غاية أم وسيلة؟

يروي الإخباريون الحديث التالي عن رسول الهدى صلى الله عليه وسلم:

(صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غبي عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين) (البخاري)

أهل الظاهر ينظرون إلى (الرؤية) المذكورة في الحديث على أنها غاية تطلب لذاتها وليست وسيلة معرفية لإدراك بداية الشهر، وأذكر أنني قرأت فتوى لأحد مشايخ القوم رفض من خلالها استخدام الحساب كوسيلة معرفية لإدراك بداية الشهر واستند في رفضه على الحديث التالي:

(إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب، الشهر هكذا وهكذا. يعني مرة تسعة وعشرين ومرة ثلاثين) ( البخاري)

نقاش هادئ حول حديث (إنا أمة أمية):

ما معنى (لا نكتب ولا نحسب)؟ وهل حرف (لا) هنا حرف نهي أم حرف نفي؟

حرف (لا) هنا لا يمكن أن يكون للنهي، إذ كيف يمكن أن ينهى عن الكتابة في حين يأمر القرآن بالقراءة ومن ثم بالكتابة:

(اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ. اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ. الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ. عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) (العلق : 1 – 5)

وكيف يمكن أن ينهى عن الحساب في حين يأمر القرآن به:

((هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) (يونس : 5)

إن حرف (لا) في الحديث السابق يحيل العقل والكتاب والسنة والإجماع أن يكون للنهي بل هو للنفي.

وإذا كانت (لا) هنا تفيد النفي فهل هي تفيد الخبر أم الإنشاء؟ إن الذي يزعم أنها تفيد الإنشاء لهو جاهل بالكتاب علاوة على كونه لا عقل له أصلا أن يتصور أن لا النافية تفيد الإنشاء. إن الذي يفيد الإنشاء هو لا الناهية التي اتفقنا أنها غير موجودة في الحديث أصلا.

متن الحديث إذا خبر عن حال الأمة في ذلك الوقت أنها كانت أمة أمية لا تعلم شيئا، وليس معناه إنشاء نهي عن العلم لمخالفة ذلك المعنى السقيم للعقل والكتاب وكل شيئ، ولكن وللأسف الشديد هذا هو الفهم السقيم الذي قصدته وعنته الفتوى المشار إليها.

نقاش هادئ حول حديث (صوموا لرؤيته):

هل الرؤية في القرآن تفيد الرؤية البصرية بالضرورة أم أنها تفيد كذلك الرؤية المعرفية؟

يقول الله تعالى:

(أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ) (البقرة : 246)

و يقول:

(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) ( البقرة : 258)

فهل رأى محمد صلى الله عليه وسلم (الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ) و (الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ) رؤية بصرية أم غير بصرية؟

الملاحظة الأولى لهذا الحديث إذا هي أن لفظ الرؤية لا يدل ضرورة على الإبصار وإنما يدل على المعرفة، وما البصر إلا أحد مفردات تلك المعرفة. ومن ثم فالحديث يقول (صوموا لمعرفة بداية الشهر وأفطروا لمعرفة نهايته) وتكون كلمة (غمي) أو (غبي) معناها (فإن لم تعرفوا).

وبفرض أن الرؤية في الحديث هي رؤية البصر فيكون معنى الحديث هو صوموا و أفطروا حينما تدركوا بالوسائل المتاحة لديكم ـ الإبصار في عصرهم والحساب في عصرنا ـ دخول الشهر وخروجه.

ولذلك يقول الحق جل وعلا:

(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (البقرة : 185)

فهل (الشهادة) هنا تعني (الإبصار)؟ وهل نحن نبصر الله حتى نشهد بوجوده أم أننا نقيم الشهادتين دونما إبصار عيني؟

الخلاصة:

في ضوء ما تقدم أقترح أن يأخذ المسلمون بمبدأ الحساب المطلق في تعيين أوائل الشهور القمرية ـ كما تفعل ليبيا مثلا ـ وأن يطرحوا مبدأ الرؤية البصرية الذي لا يدل عليها نص شرعي دلالة قطعية بل مجرد دلالة ظنية تخالف المقطوع به في الكتاب من (شهادة) و (حساب)

مثال: هلال شوال 1427 هـ

يحدث الإقتران المركزي geocentric conjunction لهلال شهر شوال المبارك في يوم الأحد المصادف 22 أكتوبر 2006 على الساعة 09:14 صباحا بالتوقيت المحلي لمدينة مكة.

تغرب الشمس في ذلك اليوم في مدينة مكة على الساعة 18:51 بالتوقيت المحلي بينما يغرب القمر في مدينة مكة على الساعة 18:52بالتوقيت المحلي أي بعد غروب الشمس بدقيقة واحدة، ويكون عمره هو 9 ساعات و 37 دقيقة، ونسبة إضاءته 0.23%

تغرب الشمس في في يوم الإثنين المصادف 23 أكتوبر 2006 في مدينة مكة على الساعة 18:50 بالتوقيت المحلي بينما يغرب القمر في مدينة مكة على الساعة 19:28بالتوقيت المحلي أي بعد غروب الشمس بـ 37 دقيقة، ويكون عمره هو 33 ساعة و 36 دقيقة، ونسبة إضاءته 1.96 %

السؤال الآن: متى يبدأ شهر شوال؟ يوم الإثنين أم يوم الثلاثاء؟

[1] إذا أخذنا بالحساب الفلكي وحده فإن القمر الجديد يولد في يوم الأحد المصادف 22 أكتوبر 2006 على الساعة 09:14 صباحا بالتوقيت المحلي لمدينة مكة أي قبل غروب الشمس وبناءا عليه يكون يوم الإثنين المصادف 23 أكتوبر 2006 هو أول أيام شهر شوال

[2] إذا أخذنا بالرؤية ـ سواء بالمقراب أم بالعين ـ فإن الهلال لن يرى في يوم الأحد أبدا بل سيرى في يوم الإثنين بعد غروب الشمس وبناءا عليه يكون يوم الثلاثاء المصادف 24 أكتوبر 2006 هو أول أيام شهر شوال.

مداخلات

يحدث الإقتران المركزي لهلال شهر شوال المبارك في يوم الأحد المصادف 22 أكتوبر 2006 على الساعة 09:14 صباحا بالتوقيت المحلي لمدينة مكة. تغرب الشمس في ذلك اليوم في مدينة مكة على الساعة 18:51 بالتوقيت المحلي بينما يغرب القمر في مدينة مكة على الساعة 18:52 بالتوقيت المحلي أي بعد غروب الشمس بدقيقة واحدة، ويكون عمره هو 9 ساعات و 37 دقيقة، ونسبة إضاءته 0.23%.

في ضوء المعلومات المتقدمة في الفقرة السابقة أقول ما يلي:

[1] يبدأ الشهر العربي ـ شرعا ـ بغروب الشمس وتعتبر تلك الليلة هي أول ليالي الشهر الجديد.

[2] في حالتنا هذه يغرب القمر بعد غروب الشمس بدقيقة.

[3] يبدأ بذلك الشهر الجديد حسابا وليس إبصارا لاستحالة ابصار الهلال في تلك الليلة.

[4] بناءا على ذلك يكون يوم الإثنين المصادف 23 أكتوبر 2006 هو أول أيام شهر شوال 1427 هـ .

أما بالنسبة للسؤال حول دقة الحسابات العلمية فهذا مما لا شك فيه لأنها مبنية على حسابات رياضية لا يماري فيها أحد فعلم رياضي مثل النميرك Numerik مثلا يستخدم في حسابات الصاريخ، وعلم هندسة الفراغ Sphaerische Geometrie وميكانيكا السماء Himmelsmechanik تستخدم في القياسات الفلكية والتي تثبت فاعليتها من خلال مشاهداتنا للإنجازات العلمية المختلفة.

وهناك العديد من البرامج المتوفرة في الأسواق العلمية يمكن للإنسان من خلالها أن يقوم بالحساب بنفسه ثم يقارن بين النتائج المختلفة لدراسة مدى كفاءة كل منها.

أكتفي بهذا القدر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحسيني

Published in: on أغسطس 4, 2007 at 9:22 ص  اكتب تعليقُا  

The URI to TrackBack this entry is: https://alhousseiny.wordpress.com/2007/08/04/%d9%85%d8%af%d8%ae%d9%84-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d9%81%d9%82%d9%87-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d8%aa%d9%87%d9%84%d8%a7%d9%84/trackback/

RSS feed for comments on this post.

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: