رسالة في أنواع الآلام ووجوه حسنها وقبحها (2)

ذكرت فيما مضى أعلاه أن الآلام ـ الجسدية والنفسية ـ تنقسم بحسب مصدرها إلى قسمين أولهما: الآلام المتولدة من أفعال العباد وثانيهما: الآلام المتولدة من أفعال الله. تحسن الآلام المتولدة من أفعال العباد إن كانت إستحقاقا أو لتحصيل نفع زائد أو لدفع ضرر قائم أو محتمل وتقبح إن كانت تقصيرا وإهمالا أو مخالفة للسنن الكونية والتكوينية.. أما الآلام المتولدة من أفعال الله فتحسن جميعا وهي بدورها تنقسم إلى قسمين أولهما: آلام الإستحقاق وثانيهما: آلام الإختبار وتكون إما لتمحيص الإيمان أو رفع الدرجات أو حط السيئات. إزاء التقسيم السابق يتبادر إلى الذهن أسئلة:

(1) كيف يفرق الإنسان بين آلام الإستحقاق وآلام الإختبار؟
كلاهما من الآلام المتولدة عن أفعال الله تعالى ومن ثم يحسنان لأن أفعال الله جميعا لا تخلو من الحكمة والحسن، بعكس أفعال العباد. للتمييز بينهما يجب النظر في حال المكلف وهل هو مستقيم أم معوج؟ فإن كان المكلف على اعوجاج في سلوكه مع الله فقد تكون الآلام هنا للإستحقاق وإن كان المكلف على استقامة فغالب الظن أن آلامه تكون للإختبار.

(2) هل هناك عوض من الله تعالى على آلام التقصير البشري والإهمال ومخالفة السنن الطبيعية؟
إذا كانت المخالفة مقصودة كمن يلقي نفسه في النار مثلا فلا عوض هنا بيد أنه قد يكون هناك عوض في هذه الحالة إن كان قصد المخالفة صادرا من مجنون أو معتوه أو مريض نفسي أو عقلي فإنهم من أهل الأعذار ويكون لهم عوض في هذه الحالة. وإن كانت غير مقصودة كمن تلسعه النار عن غير قصد فهناك عوض.

(3) كيف يمكن للمتألم تخفيف آلامه؟
إن كانت هناك وسيلة كونية لتخفيف الآلام ـ كالعلاج والمداوة والجراحة ـ فهي السبيل المقصودة. أما إن لم تكن هناك تلك الوسيلة أو وجدت ولكنها ليست في المتناول فلا سبيل إلا اللجوء إلى الله تعالى كاشف الهم ومفرج الغم: الإيمان بالله تعالى وتوحيده وعدله والصلاة والصوم وقراءة القرآن والصدقات والأذكار والتسبيح والدعاء: (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ …) (النمل : 62)

والسلام.

الحسيني

Published in: on أغسطس 17, 2007 at 6:26 م  اكتب تعليقُا  

The URI to TrackBack this entry is: https://alhousseiny.wordpress.com/2007/08/17/%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%a2%d9%84%d8%a7%d9%85-%d9%88%d9%88%d8%ac%d9%88%d9%87-%d8%ad%d8%b3%d9%86%d9%87%d8%a7-%d9%88%d9%82%d8%a8%d8%ad-2/trackback/

RSS feed for comments on this post.

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: