أسطورة الجساسة

الإخوة الأفاضل:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه أسطورة سطرها مسلم بن الحجاج في (الجامع الصحيح)، كتاب (الفتن وأشراط الساعة)، باب (قصة الجساسة) وهي أسطورة رواها تميم الداري ونسبوها زورا وبهتانا للرسول الأكرم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، وها هي القصة أضعها بين أيديكم بنصها المروي.

خبر تميم الداري

قال مسلم بن الحجاج في صحيحه:

[حدثنا عبدالوارث بن عبدالصمد بن عبدالوارث، وحجاج بن الشاعر. كلاهما عن عبدالصمد (واللفظ لعبدالوارث بن عبدالصمد). حدثنا أبي عن جدي، عن الحسين بن ذكوان. حدثنا ابن بريدة. حدثني عامر بن شراحيل الشعبي، شعب همدان؛ أنه سأل فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس وكانت من المهاجرات الأول فقال:

حدثيني حديثا سمعتيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسنديه إلى أحد غيره فقالت: لئن شئت لأفعلن. فقال لها: أجل. حدثيني. فقالت:

نكحت ابن المغيرة وهو من خيار شباب قريش يومئذ فأصيب في أول الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما تأيمت خطبني عبدالرحمن بن عوف في نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخطبني رسول الله صلى الله عليه وسلم على مولاه أسامة بن زيد وكنت قد حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “من أحبني فليحب أسامة” فلما كلمني رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: أمري بيدك فأنكحني من شئت. فقال “انتقلي إلى أم شريك” وأم شريك امرأة غنية من الأنصار عظيمة النفقة في سبيل الله ينزل عليها الضيفان. فقلت: سأفعل. فقال “لا تفعلي. إن أم شريك امرأة كثيرة الضيفان فإني أكره أن يسقط عنك خمارك، أو ينكشف الثوب عن ساقيك، فيرى القوم منك بعض ما تكرهين ولكن انتقلي إلى ابن عمك عبدالله بن عمرو بن أم مكتوم (وهو رجل من بني فهر، فهر قريش وهو من البطن الذي هي منه) فانتقلت إليه.

فلما انقضت عدتي سمعت نداء المنادي، منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي: الصلاة جامعة فخرجت إلى المسجد فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم. فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته، جلس على المنبر وهو يضحك فقال: “ليلزم كل إنسان مصلاه” ثم قال: “أتدرون لما جمعتكم؟” قالوا: الله ورسوله أعلم. قال “إني، والله! ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم، لأن تميما الداري، كان رجلا نصرانيا، فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال.

حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام فلعب بهم الموج شهرا في البحر. ثم أرفؤا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس فجلسوا في أقرب السفينة فدخلوا الجزيرة. فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر. فقالوا: ويلك! ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة. قالوا: وما الجساسة؟ قالت: أيها القوم! انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير. فإنه إلى خبركم بالأشواق. قال: لما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة.

قال فانطلقنا سراعا. حتى دخلنا الدير. فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده وثاقا. مجموعة يداه إلى عنقه، ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد. قلنا: ويلك! ما أنت؟ قال: قد قدرتم على خبري. فأخبروني ما أنتم؟ قالوا: نحن أناس من العرب. ركبنا في سفينة بحرية. فصادفنا البحر حين اغتلم. فلعب بنا الموج شهرا. ثم أرفأنا إلى جزيرتك هذه. فجلسنا في أقربها. فدخلنا الجزيرة. فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر لا يدري ما قبله من دبره من كثرة الشعر. فقلنا: ويلك! ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة. قلنا وما الجساسة؟ قالت: اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير. فإنه إلى خبركم بالأشواق. فأقبلنا إليك سراعا وفزعنا منها. ولم نأمن أن تكون شيطانة. فقال: أخبروني عن نخل بيسان. قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: أسألكم عن نخلها، هل يثمر؟ قلنا له: نعم. قال: أما إنه يوشك أن لا تثمر. قال: أخبروني عن بحيرة الطبرية. قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل فيها ماء؟ قالوا: هي كثيرة الماء. قال: أما إن ماءها يوشك أن يذهب. قال: أخبروني عن عين زغر. قالوا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل في العين ماء؟ وهل يزرع أهلها بماء العين؟ قلنا له: نعم. هي كثيرة الماء، وأهلها يزرعون من مائها. قال: أخبروني عن نبي الأميين ما فعل؟ قالوا: قد خرج من مكة ونزل يثرب. قال: أقاتله العرب؟ قلنا: نعم. قال: كيف صنع بهم؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه. قال لهم: قد كان ذلك؟ قلنا: نعم. قال: أما إن ذلك خير لهم أن يطيعوه. وإني مخبركم عني. إني أنا المسيح وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج. فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة. غير مكة وطيبة. فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة، أو واحدا منهما، استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها. وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها.

قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وطعن بمخصرته في المنبر “هذه طيبة. هذه طيبة. هذه طيبة” يعني المدينة “ألا هل كنت حدثتكم ذلك؟” فقال الناس: نعم. “فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة. ألا إنه في بحر الشام أو بحر اليمن. لا بل من قبل المشرق، ما هو. من قبل المشرق، ما هو. من قبل المشرق، ما هو” وأومأ بيده إلى المشرق.

قالت: فحفظت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم.]


تعليق الشيخ أمين شيخ المعتزلة يرحمه الله

قد عَلِمَ الخرافيون وهم كثرة مقدار توهتهم ، وحقيقة ضلالاتـهم ، فلهذا عمدوا إلى تمييز الدجال تمييزاً مضحكاً ، حيث قالوا بأن الدجال أعور ! وأن الله ليس بأعور ! ، مكتوب بين عينيه كافر ، يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب ، فالله في مخيلة هؤلاء الأسطوريين يمكن أن يكون جسماً محسوساً مرئياً متنقلاً متحركاً وله أعضاء ، منها عينان سالمتان ، تعالى الله عن بـهتانـهم هذا !!! وحتى يقي الله المؤمنين من إتِّبَاع الدجال كتب بين عينيه كلمة كافر ! يقرؤها كل مؤمن كاتب وغير كاتب ، ولكن السؤال ما هي حال من أعجزه الله عن قراءتـها من الكفار والضالين ؟ أين هي حجة الله عليهم ، وهل الفاسقون الذين هم مؤمنون عند هؤلاء الأسطوريين يقرأونـها أيضا ؟ أسئلة محيرة لهؤلاء الأسطوريين !!!! .

هذا الدجال المتحكم بالمطر والزرع والضرع والمال والنقد !!! أي يُشبع الناس أو يجوِّعَهم ، فهو متحكم باقتصاد الناس الضروري للحياة ، وإذا كان المعلوم من حالة الشيوخ العلماء الأفاضل أن دريهمات الحاكم أخذت بـهم ذات اليمين وذات الشمال ، أفلا يكون الجوع القاتل والعطش المميت عذراً ـللأطفال ، والعجائز ، والكبار ، وضعاف العقول ، والمرضى ، والكسالى ، وعلماء الدريهمات ـ في قبول دعوته ؟!!! ويوم القيامة يحاجون لأنفسهم قائلين : لقد أعطيته يا رب العالمين من الآيات والمعجزات ما من شأنه أن يكون عذراً لنا ، وأنت القائل يا رب العزة (( هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ))(المائدة: من الآية119) أفلا يكون هولاء صادقين في قولهم ؟!!! .

هؤلاء الضعفاء ! وخاصة علماء الدريهمات ! سيرون الدجال بأم أعينهم يأمر السماء أن تمطر فتمطر ! ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت ! وتتحول سارحتهم إلى ضرع مبارك ! والإنبات يكون فورياً يحقق تناول ثمرة فوراً بلا تراخ في الزمن ، والأتقياء الذين سيكذبون ذلك الدجال أي ( أهل العدل والتوحيد) وهم يعلمون كذبه لمجرد أنه جسم ، وهم يعلمون دجله لمجرد انـهم يعلمون انه غير قادر بأي حال من الأحوال على ما اختص به رب العالمين ، ولو رأوا ذلك لقالوا إيمانا برب العالمين المنـزه عن العبث والظلم [ إنما سحرت أعيننا ! ] فهؤلاء على رأي الخرافيين يتحولون إلى مملحين ، أي ليس لديهم إلا الملح ، هؤلاء الذين عصموا أنفسهم منه ، عصموه أولا وأخيراً بتكذيب هذه الأساطير ، ولا حاجة لهم لغير ذلك للدلالة الواضحة على عدم وجود الدجال على هذه الحال التي لا تجوز إلاَّ لرب العالمين .

لم تكتف الأحاديث الأسطورية بإثبات سيطرته على إنزال المطر من السماء ، والإنبات الفوري وبركة الضرع لأتباعه ، وَمَحْقٌ للإمكانات عند رافضيه ، بل له سلطة على كنوز الخرب ، ويظهر في الفهم الأعوج لوضاع حديث الدجال على رسول الله دعواهم المستبطنة في النص هي : إنَّ الذهب والفضة موجودان في الأرض مجرد كنوز ، وليست فلزات قابلة للتعدين ، مما يدل على أن المعاني والأخيلة غير مستمدة من عصر الرسالة ، ولا من أي عصر من العصور الإسلامية ، علاوة على ذلك فإنَّ الأحاديث جعلت النظام الكوني للمجموعة الشمسية يتغير ، فاليوم الأول من أيام الدجال هو 365 يوماً بالتمام ، واليوم الثاني هو ثلاثون يوماً بالتمام ، واليوم الثالث هو سبعة أيام بالتمام ، وكما يظهر فان معاني النص لا تتعامل مع يوم فلكي ، سواء بسبب دورة الشمس حول الأرض كما كان الاعتقاد السائد ، أو دورة الأرض حول نفسها كما هو الحقيقة ، وهي أيام طويلة ليس طولاً وهمياً بل هي على الحقيقة كما يقول النص ، ويلتفت النص إلى الصلاة ! لكن أين هو الصوم في يوم يقدر فيه للصلاة قدرها ، لا يقدر للصوم قدره ، ولا يلفت نظر كاذب النص على رسول الله نظرية الفصول المرتبطة بحركة الأرض السنوية حول الشمس ، ولا يلفت نظره الحرارة التي تكتسبها الأرض من الشمس من إشراق مقداره 182.5 ونصف ، على اعتبار أن البقية ليل !! رب قائل يقول أليس في مقدور رب العالمين تغيير النظام الكوني ؟!!!!! الإجابة السريعة نعم ، لكنَّ خبر السماء انه يغيرها في أحداث قيام الساعة ! لا علاماتـها ، واختلال النظام الكوني وتدميره سماه رب العالمين الساعة والواقعة ، والقارعة ، والقيامة ، والنبأ العظيم ، والزلزلة ، والغاشية ، والانشقاق ، والمعارج ، والحاقة وكلها زمن النهاية ، تتم بغتة وبسرعة ! يعتري أهل الأرض فيها الذهول ! ( يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ) (الحج:2)

وهي كلها تأتي بغتة ! وهذا ما نطق به القرآن الكريم ، فالله قادر لا يعجز عن الحادث وعن ضده ، ولكنه لا يغيره احتفاءاً بدجال ، مع بقاء الوعي والتكليف ، الله يغيره لليوم الآخر ، واليوم الآخر حقيقة إيمانية تكليفية لكل واع ، وهي الانضباطية لقيام الإنسانية بالأفعال الصالحة ـ أي الوعد بالثواب والوعيد بالعقاب ، فكون الله قادراً ليس موضوع خلاف ، فالخلاف في تجليَّ مقدورات الله لدجال يسعى للضلال !.

لكي يجري التسليم بالدجال يقتضي أنْ يؤمن المكلف بأن الرسول صلوات الله عليه أخبر بمجرد ظهور دجال في آخر الزمن ، وأن آخر الزمن كما هو في وعي الرسول صلوات الله عليه ممكن أن يتم في زمن رسالته ، ولهذا يقول النص : إنْ يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإنْ يخرج ولست فيكم فامرئ حجيج نفسه ـ والرسول صلوات الله عليه ـ على دعواهم لم يتوقف عن محاولة معرفته ، فالوحي تركه يسير على غير هدى في أمر تعيين الدجال ، ولذلك يبذل جهوداً غير عادية فالرسول ينقي بجذوع النخل ليسمع من ابن صياد ، والدجال هو ملك اليهود الذي تستفتح به على العرب ، والرسول صلوات الله عليه في حيرة من أمر الدجال وأمر ابن صياد ، وما أن يأتيه تميم الداري وهو قسيس نصراني ، أسلم في السنة التاسعة للهجرة ، ويخبره عن الدجال والدابة الموجودين في جزيرة ، أرفأ إليها تميم بعد إبـحاره شهرا من سواحل فلسطين ، حتى يبادر الرسول وينادي أن الصلاة جامعة ، لا ليخبرهم عن أمر لازب ، أو عن وحي من السماء ، وإنما ليخبرهم خبر تميم وليقرأ القارئ الكريم ذلك في حديث مشهور اسمه حديث الجساسة ، والمشكلة التي أقلقت الرسول صلوات الله عليه مع أنه غير متمكن من معالجتها ، فمعالجة أمر الدجال متروك لعيسى بن مريم ، إلا يشكل الأمر في هذه الصورة الوصول إلى القول التالي وهو : ؟ ! إنَّ قضية الدجال ومعالجة الرسول لها ، وهي تتم خبط عشواء ، أليس ذلك طعناً واضحاً برسالة محمد صلوات الله عليه ؟ !! .

وإذ يترك ربُّ العزة محمداً صلى الله عليه وسلم يخبط خبط عشواء بأمر الدّجال ـ إلاّ أنّ الدجال ذاته ، كما ورد بنصوص الأحاديث وخاصة نص حديث الجسَّاسة ـ أي حديث تميم الداري لرسول الله ـ صلوات الله عليه ـ وهو حديث تنفرد فاطمة بنت قيس بنقله ، رغم أن الرسول صلوات الله عليه نقله إلى أصحابه بالنداء إلى أنّ الصلاة جامعة ، وطلب منهم أن يلزم كل إنسان منهم مصلاه ، وأخذ يخبرهم بخبر تميم وجزيرته وما وجد فيها .

ينقل الرسول r للمسلمين زيارة تميم للرجل الذي في الدير ، بناءاً على طلب الجسّاسة ، ويجري الحديث بين تميم مع ذلك الرجل الموثق بالحديد ، فإذا به يسألهم عن نخل بيسان ويخبرهم انه يوشك أن لا يثمر ، وعن بحيرة طبريا وماءها ويخبرهم أنْ ماءها يوشك أن يذهب ويسألهم عن عين زعر ، وعن نبي الأميين وعن مقاتلته للعرب وقتال العرب له ، وأن الخير لهم في اتباعه ، مخبراً تميما ورهطه بأنه المسيح (أي الدجال) ، وانه يوشك أن يؤذن له بالخروج ، وانه في أربعين ليلة سيطوي الأرض كلها طياً ، وانه لن يدع قرية إلا هبطها إلا مكة وطيبة ، وانه ممنوع من دخولهما بسيوف الملائكة المصلتة ، وحراسة الملائكة لهما ، وطيبة هي المدينة المنورة ، على ساكنها افضل الصلاة والسلام .

يكشف حديث فاطمة بنت قيس أو حديث تميم أو أسطورة تميم : أن المسيح الدجال يعلم من الغيب ما يعلم ! فهل حاز علم الغيب هذا من ذاته ومهارته ؟ أم حازه بإعلام الله له هذا الغيب ؟ وهل عَلمَ الدجال هذا الغيب بالوحي ! أو بالإلهام ! أو بالرؤيا الصادقة ! أم حازه كعلم ضروري ؟ ! فهذا الغيب الذي انكشف للدجال ! ولم ينكشف مثله للنبي محمدr ، أو لمن سبقه من الأنبياء ، وكل مسلم يعلم اختصاص الله بعلم الغيب ، وانه لا يطلع الرسل إلا على قليل من علم الغيب ، قال تعالى في سورة الجن : ( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً * لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً ) ) (الجـن:26،27،28) ويقول الله تعالى : ( قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ) (النمل:65) ويقول تعالى : ( وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) (هود:123)

والسؤال المطروح كيف يجمعون بين هذه الآيات ومعرفة الدجال بعضا مهما من الغيب ، ومع هذا لا يعلمه رسول الله ؟ ( مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً) (الكهف:5) .


من تعليقاتي على رواية الجساسة

حدثني عامر بن شراحيل الشعبي …أنه سأل فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس وكانت من المهاجرات الأول فقال: حدثيني حديثا سمعتيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسنديه إلى أحد غيره فقالت: لئن شئت لأفعلن. فقال لها: أجل.

العجيب أن عامرا ذاك لما سئل فاطمة تلك قائلا (حدثيني حديثا سمعتيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم …) أجابته قائلة (لئن شئت لأفعلن) فأجابها قائلا (أجل). فما معنى قولها هذا وما لزومه وقد شاء فعلا بدليل سؤاله إياها (حدثيني حديثا …). هذا أول العجب.

فلما كلمني رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: أمري بيدك فأنكحني من شئت. فقال “انتقلي إلى أم شريك” وأم شريك امرأة غنية من الأنصار عظيمة النفقة في سبيل الله ينزل عليها الضيفان. فقلت: سأفعل. فقال “لا تفعلي. إن أم شريك امرأة كثيرة الضيفان فإني أكره أن يسقط عنك خمارك، أو ينكشف الثوب عن ساقيك، فيرى القوم منك بعض ما تكرهين…

عجيب أن تقول عن رسول الله أنه قال لها (انتقلي إلى أم شريك) فتقول له (سأفعل) فيعاودها قائلا (لا تفعلي. إن أم شريك امرأة كثيرة الضيفان…) فكيف يأمرها بفعل ثم ينهاها عنه للتو واللحظة؟ ثم الإدعاء بأنه قال (فإني أكره أن يسقط عنك خمارك أو ينكشف الثوب عن ساقيك..) إدعاء عجيب، فلماذا يخص ساقيها بالذكر؟ ولماذا يكره لها ذلك ولا يكره لأم شريك كثيرة الضيفان؟ ثاني العجائب.

فلما انقضت عدتي سمعت نداء المنادي، منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي: الصلاة جامعة فخرجت إلى المسجد فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم. فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته، جلس على المنبر وهو يضحك فقال: “ليلزم كل إنسان مصلاه” …

العجيب أنها تروي أن المنادي نادى (الصلاة جامعة) وأنها صلت جماعة وأن رسول الله قال (ليلزم كل إنسان مصلاه) ثم بعد ذلك كله لا يروي أحد من الحاضرين تلك الرواية العجيبة غيرها، فأين الباقون الذين لبوا النداء، وصلوا مع رسول الله، ولزم كل منهم مصلاة؟ لماذا لم يرو تلك القصة سوى فاطمة بنت قيس هذه؟

ثم قال: “أتدرون لما جمعتكم؟” قالوا: الله ورسوله أعلم. قال “إني، والله! ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم، لأن تميما الداري، كان رجلا نصرانيا، فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال.

نسبت الرواية لرسول الله القول (ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة) فمنذ متى كان رسول الله يجمعهم لرغبة أو لرهبة حتى يقدم بنفي ذلك في بداية حديثه؟ و نسبت الرواية لرسول الله القول (لأن تميما الداري، كان رجلا نصرانيا، فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا …) فكيف يروي عن إنسان لا يعرفه؟ فهل تعتبر روايته تلك حديثا؟ المحدثون يزعمون أن معنى الحديث من الله، ولكننا نرى هنا أن معنى ذلك الحديث من تميم الداري؟ ثم متى كان رسول الله يحدثهم عن الدجال؟ انظر الى صياغة الحديث الركيكة حينما ينسبون له الجمل الآتية (وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال) و (فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة…) حتى تظهر لك الصنعة والوضع.

أكتفي بهذه التعليقات حيث استوفى فضيلة الشيخ أمين رحمه الله التعليق على باقي أجزاء الرواية.


أسطورة ابن صياد

[1] (أن عمر انطلق مع النبي صلى الله عليه وسلم في رهط قبل ابن صياد، حتى وجدوه يلعب مع الصبيان، عند أطم بني مغالة، وقد قارب ابن الصياد الحلم، فلم يشعر حتى ضرب النبي صلى الله عليه وسلم بيده، ثم قال لابن الصياد : تشهد أني رسول الله . فنظر إليه ابن صياد فقال: أشهد أنك رسول الأميين. فقال ابن صياد للنبي صلى الله عليه وسلم: أتشهد أني رسول الله؟ فرفضه وقال: آمنت بالله وبرسله. فقال له: ماذا ترى. قال ابن صياد: يأتيني صادق وكاذب. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: خلط عليك الأمر. ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم: إني قد خبأت لك خبيئا. فقال ابن صياد: هو الدخ. فقال: اخسأ، فلن تعدو قدرك. فقال عمر رضي الله عنه: دعني يا رسول الله أضرب عنقه. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن يكنه فلن تسلط عليه، وإن لم يكنه فلا خير لك في قتله. وقال سالم: سمعت ابن عمر رضي الله عنهما يقول: انطلق بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بن كعب إلى النخل التي فيها ابن صياد، وهو يختل أن يسمع من ابن صياد شيئا، قبل أن يراه ابن صياد، فرآه النبي صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع، يعني في قطيفة، له فيها رمزة أو زمرة ، فرأت أم ابن صياد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتقي بجذوع النخل، فقالت لابن صياد: يا صاف، وهو اسم ابن صياد، هذا محمد، صلى الله عليه وسلم ، فثار ابن صياد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لو تركته بين) (البخاري)

[2] (أن عمر بن الخطاب انطلق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط قبل ابن صياد حتى وجده يلعب مع الصبيان عند أطم بني مغالة وقد قارب ابن صياد، يومئذ، الحلم. فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهره بيده ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صياد: أتشهد أني رسول الله ؟ فنظر إليه ابن صياد فقال: أشهد أنك رسول الأميين. فقال ابن صياد لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتشهد أني رسول الله؟ فرفضه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: آمنت بالله وبرسله. ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماذا ترى ؟ قال ابن صياد: يأتيني صادق وكذاب . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: خلط عليك الأمر. ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني قد خبأت لك خبيئا فقال ابن صياد: هو الدخ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: اخسأ . فلن تعدو قدرك. فقال عمر بن الخطاب: ذرني يا رسول الله أضرب عنقه. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إن يكنه فلن تسلط عليه وإن لم يكنه فلا خير لك في قتله) (مسلم)

[3] (كان نافع يقول: ابن صياد، قال قال ابن عمر: لقيته مرتين. قال فلقيته فقلت لبعضهم: هل تحدثون أنه هو؟ قال: لا والله ! قال قلت: كذبتني والله! لقد أخبرني بعضكم أنه لن يموت حتى يكون أكثركم مالا وولدا فكذلك هو زعموا اليوم. قال فتحدثنا ثم فارقته. قال فلقيته لقية أخرى وقد نفرت عينه. قال فقلت: متى فعلت عينك ما أرى؟ قال: لا أدري. قال قلت: لا تدري وهي في رأسك؟ قال: إن شاء الله خلقها في عصاك هذه. قال فنخر كأشد نخير حمار سمعت . قال فزعم بعض أصحابي أني ضربته بعصا كانت معي حتى تكسرت. وأما أنا فوالله ما شعرت. قال وجاء حتى دخل على أم المؤمنين. فحدثها فقالت : ما تريد إليه ؟ ألم تعلم أنه قد قال: إن أول ما يبعثه على الناس غضب يغضبه ) (مسلم)

قول ابن صياد (… الدخ) ذكر المفسرون أنه أراد أن يقول (الدخان) أي (سورة الدخان)، وذكر الحاكم لفظا آخرا هو (… الزخ) وفسره بالجماع، وهذا الأقرب لظاهر الأسطورة، فالذي يفهم من ظاهر الأسطورة هو أن إبن صياد شتم رسول الله بقوله (الدخ) أو (الزخ) ـ عند الحاكم ـ فنهره رسول الله بقوله (اخسأ)

ومازالت الأسطورة مستمرة…

الحسيني

Published in: on سبتمبر 11, 2007 at 5:21 م  اكتب تعليقُا  

The URI to TrackBack this entry is: https://alhousseiny.wordpress.com/2007/09/11/%d8%a3%d8%b3%d8%b7%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b3%d8%a7%d8%b3%d8%a9/trackback/

RSS feed for comments on this post.

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: